جمعية توات الاجتماعية
يسعدنا ان تكون ضمن منتدانا كما يشرفنا ان تكون بيننا ....شيء جميل ورائع جداً أن نسعى إلى المساهمة والتكافل الاجتماعي بين افراد الأمه عامة والامة التواتية خاصة بالأخص طبعاً سجل أخينا وانضم لكوكبة تواتية طموحة ..

جمعية توات الاجتماعية

التضامن، التكافل الاجتماعي
 
الرئيسيةhalloاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الخضر في النصف النهائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
وسام التميز الرياضي
وسام التميز الرياضي
avatar

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 27
الموقع : hammali.emonsite.com

مُساهمةموضوع: الخضر في النصف النهائي   الإثنين 25 يناير 2010, 00:16

بوڤرة: "تأهلنا ليس ضربة حظ ومرحبا بأي منتخب في نصف النهائي"

مثلما
كان منتظرا كانت المواجهة في غاية الصعوبة وهذا بالنظر إلى أهميتها وقوة
المنافس الذي ليس من السهل التغلّب عليه بهذه الطريقة، الحمد لله أن ثقتنا
في أنفسنا كانت شديدة ولم نخش أحدا وحققنا إنجازا كبيرا وأفرحنا شعبا
بأكمله مثلما فعلنا في التصفيات الأخيرة.
الإرادة القوية هي التي جعلتنا نظهر بهذا الوجه ونعود إلى الواجهة، هذا
التأهل يعتبر ردا على كل من شكّك فينا بعد الهزيمة الأولى التي تلقيناها
أمام مالاوي حيث لم يكن من المعقول أن نستسلم ونرضى بالإقصاء من الدور
الأول ونحن الذين حققنا التأهل إلى المونديال. لقد أثبتنا من جهة أخرى أن
هذه الإنجازات التي حققناها ليست ضربة حظ بل لأننا نملك تشكيلة قوية
وقادرة على الذهاب إلى أبعد الحدود.
أكيد أن منتخب كوت ديفوار قوي للغاية وهذا لم يكن بالمفاجأة بالنسبة لنا،
لكننا أثبتنا أيضا أننا نملك تشكيلة قوية ونقطة قوتنا هي اللعب الجماعي
الذي نتمتع به فالفرديات لا تهمنا بقدر ما يهمنا تطبيق طريقة لعبنا الخاصة
التي تعتمد على روح المجموعة بالدرجة الأولى.
هدفنا الوحيد دائما هو تحقيق التأهلات في كل دور، في السابق كنا نهدف إلى
الوصول إلى الدور الثاني وبعد اجتياز هذا الدور على حساب كوت ديفوار نهدف
إلى تحقيق التأهل إلى الدور النهائي لأننا قادرون على تحقيق ذلك.




سعدان: "فزنا على منتخب عملاق بأداء ممتاز"

"صراحة
أنا سعيد جدا بالفوز الذي حققناه أمام عملاق الكرة الإفريقية. أعتقد أن
اللاعبين قدموا مباراة قوية جدا وبأداء مميز جدا. اليوم أثبتنا أننا
تشكيلة قوية وإن شاء الله سنواصل على هذه الكيفية. قلت لكم من قبل مباراة
اليوم خاصة جدا، أعتقد أننا أحسنا تمثيل الكرة الجزائرية والعربية، هدفنا
من هذه المشاركة هو تشريف الكرة العربية بصفة عامة، وليس فقط الكرة
الجزائرية. إلى حد الآن وفقنا في ذلك، خاصة أن المنافس غني عن كل تعريف
وسنعمل على مواصلة التألق".



مطمور: "أثبتنا أننا نملك تشكيلة قوية ولن نكتفي بالنصف النهائي"

"فوزنا
كان مستحقا ومنطقيا لأننا كنا الأحسن في معظم فترات اللقاء وفرضنا طريقة
لعبنا أمام المنافس الذي يضم العديد من النجوم وخلق لنا متاعب كثيرة خاصة
بداية اللقاء، لكن مع مرور الدقائق إستعدنا الثقة في أنفسنا وعدنا في
النتيجة. نحن مسرورون بهذا الفوز الذي نهديه إلى كامل الشعب الجزائري.
نحن محترفون وكان إلتزاما علينا أن لا نفقد الأمل ونلعب إلى غاية صافرة
الحكم النهائية، والحمد لله أن رد فعلنا على هدف المنافس كان سريعا
وتمكنّا من معادلة النتيجة في وقت قاتل نحن أيضا. وفي الشوط الإضافي الأول
أضفنا هدفا ثالثا ضمنّا به التأهل إلى النصف النهائي.
نحن الآن في نصف النهائي، علينا أن نرتاح ونستعيد أنفاسنا لأننا بذلنا
مجهودات جبارة، كما سنعمل على معالجة الإصابات التي تعرض لها بعض
اللاعبين، وسنتابع غدا (يقصد اليوم) مباراة الكامرون ومصر، ونحن لا نفضّل
أي منتخب والذي تأهّل سنكون على أتم الإستعداد لمواجهته".



عنتر يحي:"قلت للاعبين بعد نهاية الوقت الرسمي الفوز لن يفلت منكم"

"هو
فوز كبير بكل المقاييس، وأعتبره أفضل رد على كل المشككين الذين انتقدونا
بعد خسارة مباراة مالاوي. فوز كان بالأداء والنتيجة. سيطرنا برغم قوة
المنافس ومجريات المباراة أثتبث أننا كنا الأفضل في كل النواحي. بعد نهاية
الوقت الرسمي وتوصلنا لمعادلة النتيجة في الوقت الإضافي نزلت إلى اللاعبين
وقلت لهم إننا أفضل من الإيفواريين وبإمكاننا التفوق عليهم. فقد كان لدي
إحساس قوي أن الفوز لن يفلت منا وهو ما تحقّق بعد هدف بوعزة. "الخضر" في
نصف النهائي لأول مرة منذ 1990
هو فوز كبير بكل المقاييس ذلك الذي حققه منتخبنا أمس والذي قاده للمربع
الذهبي لأول مرة منذ 1990 خلال دورة الجزائر، عندها قابل منتخبنا منتخب
السنغال وتأهل على حسابه للنهائي قبل أن يتوج باللقب أمام نيجيريا في
المباراة النهائية، بعدها منتخبنا لم يحقق نتائج تذكر وكانت أفضل نتائجه
الدور ربع النهائي في دورات جنوب إفريقيا 1996 وغانا 2000 وتونس 2004، هذا
ويصل منتخبنا إلى المربع الأخير للمرة السادسة في تاريخ مشاركاته.



روراوة: "أثبتنا أننا لم نسرق التأهل للمونديال، ومرحبا بمصر مرة أخرى"

"سعيد
جدا بهذا التأهل وهذا الأداء الكبير الذي قدمناه والذي أثبتنا من خلاله
أننا لم نسرق التأهل للمونديال كما أراد البعض تصويره. أنا فخور بهذا
المنتخب وبالفرحة التي يصنعها لكافة الشعب الجزائري الذي استرجع معه
الأفراح، لقد كانت مباراة تاريخية وفوزا كبير على منتخب كبير ولو أنني كنت
مستاء من مسؤولي المنتخب الإيفواري الذين كانوا يحضرون للتنقل إلى بانغيلا
من أجل المباراة نصف النهائية معتقدين أن الفوز والتأهل لن يضيع منهم،
وبالنسبة للمباراة نصف النهائية ليست لدي أفضلية وأقول مرحبا بالمنتخب
المصري أو المنتخب الكاميروني وسنكون إن شاء الله في الموعد لإفراح الشعب
الجزائري مجددا ولأجل إخراجه للشوارع".



شاوشي فقد وعيه قبل نهاية اللقاء ونُقل إلى المستشفى بعده

حادثة
خطيرة كان الحارس الدولي فوزي شاوشي عرضة لها قبل نهاية اللقاء حين تعرض
إلى تدخل قوي من اللاعب ديديي دروڤبا وهو الأمر الذي أفقده وعيه وجعله
يبقى لفترة ساقطا على أرضية الميدان، وبعد نهاية اللقاء تم نقل شاوشي إلى
المستشفى من أجل الخضوع إلى الفحوصات اللازمة وللتأكد من مدى خطورة
الإصابة. شاوشي: "رفعنا التحدي وربي كان معنا، تحيا الجزائر"
بتأثر شديد عبّر الحارس فوزي شاوشي عن فرحته الشديدة بالتأهل إلى الدور
نصف النهائي لحظات قليلة فقط قبل أن يتم نقله إلى إحدى المستشفيات
المتواجدة بمدينة كابيندا بعد الإصابة التي تعرض لها في الظهر خلال
المباراة، حيث قال: "اليوم رفعنا التحدي أمام منتخب كبير اسمه كوت ديفوار
الذي ترك بصماته في القارة السمراء، لكن إرادتنا كانت قوية والحمد لله
حققنا التأهل، المباراة كما تعرفون كانت في غاية الصعوبة وربي كان معنا،
الجمهور الجزائري يستحق أن يفرح وتحيا الجزائر".



مطمور ينال جائزة أحسن لاعب في اللقاء

نال
اللاعب كريم مطمور جائزة أحسن لاعب في المباراة وهو الأمر الذي سيحفّز
مطمور حتى يكون في المستوى خلال المباريات القادمة لاسيما في نصف النهائي.





مصريون في المدرّجات يناصرون كوت ديفوار

الشيء
الذي لقت انتباهنا خلال تواجدنا في ملعب "شيازي" بكابيندا، هو تواجد عدد
كبير من المصريين الذين يعملون في شركة بترولية في أنغولا، حيث اغتنموا
الفرصة وتنقلوا إلى الملعب لكنهم لم يشجّعوا المنتخب الجزائري، بل كانوا
إلى جانب المنتخب الإيفواري، ولسوء حظهم أن "الخضر" حطموا حلمهم وتأهلنا
إلى المربع النهائي بجدارة واستحقاق.



مباراة نصف النهائي يوم الخميس على الـ20:30

حددت
لجنة المنافسة الخاصة بكأس أمم أفريقيا موعد مباراة نصف النهائي يوم
الخميس على الساعة الثامنة ونصف وعلى ملعب "بانڤيلا". وسيجري "الخضر"
حصصهم التدريبية على أرضية الملعب الرئيسي التي تعد أحسن حالا من تلك التي
لعبوا عليها أمس.



حاليلوزيتش: "الجزائر كانت أفضل منا وأهنئنا على التأهل"

"لقد
حذرت اللاعبين من مغبة التهاون أمام المنتخب الجزائري، وقلت لهم في العديد
من المرات إنه عليهم أن يحذروا من الجزائر، لكن بعض اللاعبين أخذوا
النصيحة بعين الاعتبار وآخرون لم يأخذوا بها، والنتيجة خسارة وإقصاء في
الدور ربع النهائي.
بكل صراحة لم أفهم الطريقة التي لعب بها فريقي، خاصة ردة فعله على الأهداف
التي سجلتها الجزائر. كنا سباقين إلى التهديف ولكن لم نعرف كيف نغتنم ذلك
ونحرز أهدافا أخرى نربك بها المنافس، وحينما سجلنا الهدف الثاني كنت أتوقع
أن يتمكن أشبالي من المحافظة على تقدمنا في النتيجة، ولكن للأسف الشديد
الجزائر لم تترك لنا الفرصة لنضبط أوراقنا. ففي الوقت الذي كنا نريد أن
نقوم بالتغيير من أجل قتل الوقت، تمكنت الجزائر من مباغتتنا وسجلت هدف
التعادل في وقت قاتل، ولم تترك لنا الفرصة كما قلت حتى للقيام بالتغير،
كما أعتقد أن الحكم حرمنا من هدف شرعي، بعد أن احتسب على كولو توري تسللا
لم أفهمه، وعلى كل حال عليّ ألا ألصق الخسارة والإقصاء بالحكم، فالجزائر
بكل بساطة كانت أفضل منا وهي فرصة لأهنئها على التأهل. اللاعبان غزال
ومطمور أقلقا كثيرا خط دفاعي، وتمكنا من فتح ثغرات عديدة في الدفاع
بتحركاتهما التي جعلتنا للأسف الشديد لا نعرف كيف نتحكم بطريقة جيدة في
المباراة، ولا في توزيع لاعبينا في الخلف".



الخضر يتأهلون عن جدارة واستحقاق 24 ـ01 ـ10 23:20

أنهى
المنتخب الوطني الجزائري الشوط الثاني والمباراة بالتعادل بعدما كان
متأخرا مرتين منذ الدقيقة الخامسة عن طريق هدف الفيل الإيفواري سالمون
كالو الذي فتح باب التسجيل، لكن سرعان ما عاد الجزائريون وتحكموا في زمام
المباراة وهو الأمر الذي مكنهم من تهديد مرمى المنافس الكثير من المناسبات
وهو الأمر الإيفواريين يتراجعون إلى الخلف حفاظا على النتيجة والاعتماد
على الهجمات المعاكسة غير أن الدقيقة الأربعين كانت شاهدة على هدف رائع من
الصغير كريم مطمور الذي هز الشباك بهدف غير متوقع من الكثير من المتتبعين،
وهي النتيجة التي انتهى عليها الشوط الأول، الشوط الثاني تميز بسيطرة شبه
مطلقة للجزائريين الذين تمكنوا من تهديد مرمى أبور بكر باري الذي حرمنا من
عدة أهداف خاصة كرة مطمور في الدقيقة 55 وجه لوجه، باقي فترات الشوط
الثاني كانت عبرة عن محاولات خطيرة من الجانبين إلى أن وصلت الدقيقة 89
التي أين تمكن البديل عبد القادر كايتا الذي تمكن من تسجيل أحسن هدف في
البطولة، وفي الوقت الذي ظن الجميع أن الوقت انتهى والكوت ديفوار تأهلت
لكن بوڤرة قال لا وسجل هدف التعادل في الوقت البدل الضائع، ليحتكم
الفريقان للوقت الإضافي ولم تمر إلا دقيقتان حتى تمكن البديل بوعزة من
تسجيل الهدف الثالث الذي حرر الجزائريين وجعلهم يلعبون مباراة كبيرة
ويضيعون أهدافا كثيرة عن طريق عبدون، غزال، مطمور، ويبدا، ولكن الحارس
باري رفض أن تدخل الكرة، وراح الجزائريون يستعرضون عضلاتهم، ويتمكنون من
الصمود طيلة الوقت الإضافي الذي كان طويلا، وراح الخضر يتمكنون من التأهل
إلى النصف النهائي.(م.زروق)



الخضر يعودون من بعيد ويعدلون النتيجة 24 ـ01 ـ10 21:20
أنهى
المنتخب الوطني الجزائري الشوط الأول بالتعادل بعدما كان متأخرا منذ
الدقيقة الخامسة عن طريق هدف الفيل الإيفواري سالمون كالو في الدقيقة
الخامسة، لكن سرعان ما عاد الجزائريون وتحكموا في زمام المباراة وهو الأمر
الذي مكنهم من تهديد مرمى المنافس الكثير من المناسبات وهو الأمر
الإيفواريين يتراجعون إلى الخلف حفاظا على النتيجة والاعتماد على الهجمات
المعاكسة غير أن الدقيقة الأربعين كانت شاهدة على هدف رائع من الصغير كريم
مطمور الذي هز الشباك بهدف غير متوقع من الكثير من المتتبعين، وهي النتيجة
التي انتهى عليها الشوط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assotouate.realmsn.com
 
الخضر في النصف النهائي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية توات الاجتماعية :: القسم العام :: الرياضة :: المنتخب الوطني -الخضر --
انتقل الى: