جمعية توات الاجتماعية
يسعدنا ان تكون ضمن منتدانا كما يشرفنا ان تكون بيننا ....شيء جميل ورائع جداً أن نسعى إلى المساهمة والتكافل الاجتماعي بين افراد الأمه عامة والامة التواتية خاصة بالأخص طبعاً سجل أخينا وانضم لكوكبة تواتية طموحة ..

جمعية توات الاجتماعية

التضامن، التكافل الاجتماعي
 
الرئيسيةhalloاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 الشعر الموضوعي .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
وسام التميز الرياضي
وسام التميز الرياضي
avatar

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 27
الموقع : hammali.emonsite.com

مُساهمةموضوع: الشعر الموضوعي .....   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 12:45




يبدو المقال طويلا لكن مع قراءته سيصبح سهلا مستساغا ان شاء الله
ملاحظة
هذا المقال خاص بشعبة الاداب والعلوم الاسلامية
تطور الشعر الموضوعي وخصائصه

الشعر
لؤلؤة في تاج العرب طوروها وتفننوا في تشكيلها وأبدعوا في تلوينها بما
يناسب كل عصر من العصور وانصب اهتمامهم في أول الأمر على الشعر الغنائي الذي يضم المدح والهجاء والفخر والوصف والرثاء والغزل..ثم ارتقى إلى.الشعر الموضوعي الذي يضم الشعر القصصي والشعر المسرحي والشعر الملحمي. وموضوعنا هو هذه المواضيع الشعرية الأخيرة. وسنستهل مقالنا بتوضيح حقيقة الملحمة.

الملــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــحمة *

رواية شعرية طويلة تدور حول البطولات والمواقف الجليلة في جو من الخوارق
’تهدف إلى غاية قومية أو إنسانية ’فالملحمة إذن من الفنون القصصية وما
الشاعر إلا شاهد لما يروي ومن ثمة فهي موضوعية لا ذاتية. وهي شعرية لأنها
تروي خوارق من صنع الخيال. وهذا العالم الخيالي لا يشاد إلا بالشعر. وهي
رواية طويلة لان أحداثها ممتدة عبر التاريخ تتناول الحروب بين الشعوب
والأمم ’ فهي خلاصة تراث الشعوب وأمجادها القومية وهي صلة الماضي بالحاضر
ورباط الروح الوطنية بين أفراد الأمة. حتى قال بعضهم:

( إن امة خالية من الملاحم هي امة بلا روح ولا مثل عليا ولا تاريخ ).

فهي سجل لعقائد الأمة ونزعاتها وأخلاقها وهي روح الشعب وفكر الأمة. وهي
ذات نزعة إنسانية لأنها تغن بالشرف والجلال والتفوق في عالم الحرية
والإباء والتعالي.

والشعر الملحمي قديم في الآداب اليونانية القديمة عند هوميروس في الإلياذة ولأوديسا.
أما في الأدب العربي فهو فن مستحدث. ومع ذلك فقد حوى الشعر العربي القديم
عناصر ملحمية تمثلت في وصف الحروب والمعارك كمفاخر عنترة وعمرو بن كلثوم
والمتنبي الذي يقول في وصف معركة لسيف الدولة مع الروم:

أتوك يجرون الحديد كأنما سرو بجياد مالهن قوائم
خميس بشرق الأرض والغرب زحفه وفي أذن الجوزاء منه زمازم
لكنها لم تكن أعمالا ملحمية تامة لتغلب النزعة الذاتية عليها فقد ضاعت الملحمة والجانب الوصفي تحت بريق الفخر وإبراز الذات.
أما في بداية العصر الحديث نقل سليمان البستاني إلياذة هوميروس شعرا إلى العربية. وحاول بعض الشعراء كتابة ملاحم عربية فألف شفيق المعلوف ملحمة بعنوان عبقر ومحمد توفيق ملحمة سماها *المعلقةالإسلامية *وفوزي المعلوف كتب ملحمة بعنوان * علىبساطالريح *واحمد محرم كتب الإلياذةالإسلامية. وكان احمد شوقي قبل هؤلاء قد نظم قصيدة مطولة تضم 264 بيتا بعنوان* كبرياتالحوادثفيوادالنيل *تناول فيها تاريخ مصر الفرعوني يقول في مطلعها:
وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني إليه في الخلد نفسي
وفي
الجزائر ألف مفدي زكرياء إلياذة الجزائر تعرض فيها إلى تاريخ الجزائر عن
طريق ذكر أمجادها من قبل الفتح الإسلامي حتى الاستقلال من الاستعمار
الفرنسي. يقول في إحدى مقاطعها:

1 تأذن ربك ليلة قدر وألقى الستار على ألف شهر
2 جزائر يا بدعة الفاطر ويا روعة الصانع القادر
خصائص الشعر الملحمي:
قبل أن نتطرق للخصائص يجدر بنا أن نميز بين نوعين من الملاحم
1- الملاحم اليونانية والغربية القديمة. 2- الملاحم العربية المستحدثة.
الملاحم اليونانية
والغربية القديمة تمتزج فيها الأسطورة مع الحقيقة ويقوم بصناعة أحداثها
أبطال خرافيون يتصفون بقدرات لا يتوفر عليها البشر وبأمزجة بدائية سريعة
التحول والتلون.

أما الملاحم العربية
المستحدثة تتناول صفحات من تاريخ الأمة العربية الإسلامية أو جانب من حياة
شعوبها. فهي متقيدة بالأحداث التاريخية. وشخصياتها حقيقية صنعت فعلا هذه
الأحداث. فمفدي زكرياء لم يتناول في إلياذته سوى حقائق تاريخية معروفة ليس
فيها خوارق ولا مخلوقات خرافية.

إذا كان الجانب الموضوعي
هو الغالب على الملاحم اليونانية إذ لا نكاد نحس بشخصية الشاعر فيها. فنحن
عندما نقرا الملاحم العربية نحس بذاتية الشاعر فهو الذي يتحدث إلينا ويعبر
عن أحاسيسه ومشاعره وآرائه. يقول مفدي:

ويأبى الحديد استماع الحديث إذا لم يكن من روائع شعري
كيف يتم بناء الملحمة ؟...

يتم بناء الملحمة كما يتم بناء القصة من سياق مترابط الأجزاء وهو ما يسمى
بالوحدة التاليفية محورها حادث هام يدور في فلكه الأبطال تتخللها بعض
المواقف الغنائية التي تعد محطات للاستراحة من تتبع سرد الأعمال
والبطولات.’لاسيما أن الشعوب البدائية ميالة إلى استماع الحديث الطويل
ومزج الفنون بعضها ببعض وهكذا تسير الملحمة بسردها القصصي بهدف واحد تتعدد
فيه المفاجآت . كما تبدوا الملحمة بحرا واسعا تتدافع فيه الأمواج إلى حد
تكاد تتكافأ فيه القوى المتصادمة فتتأزم الأمور وتتعقد ثم تنفرج بحادث
مفاجئ يقود إلى الحل فيكون الختام.

* الملحمة نوعان:1 طبيعية 2 مصطنعة.
- طبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــعية *

تنشا في مخيلة شعب بدائي فردد ت أحداثها الالسنة وتغنت بها القلوب ثم جاءت
عبقرية الشاعر فجمعت الأحداث وربطت الأناشيد وأخرجت بذلك أثرا فنيا ضخما
كما هو الحال في إلياذة هوميروس واديسته.

- المصطنعة *
أما
الملحمة المصطنعة أو العلمية فهي من فيض قريحة شاعر نشا في عصر تقدم
وتفكير وحضارة فتناول موضوعا تاريخيا وأرسل فيه خياله مضخما فاخرج منه قصة
شعرية طويلة حافلة بالخوارق وعظيم الأعمال. وهكذا فالملحمة الطبيعية مثل
الملحمة المصطنعة موضوعا وبناء وعبارة وان اختلفت عنها في العهد التاريخي
لظهورها وناحية طريقة ظهورها. من الملاحم المصطنعة انياذة فرجيل أو فرجيليوس الشاعر اللاتيني و هنريادة فولتير الفرنسي.

2- الشعر المسرحي
انه
التعبير الفني عن حادث من حوادث الحياة البشرية بإحياء مشهده وما يجري فيه
من عمل. وهكذا فالفن المسرحي مشهد ناطق متحرك وهو على حد قول أرسطو محاكاة
والمؤلف في هذا الفن يتوارى عن الأنظار ويظهر في هذا العمل الأشخاص
بأفعالهم وأخلاقهم. وموضوعات المسرح الشعري إما تاريخية وإما أسطورية وإما
تحليلية.

تطور الشعر المسرحي في الأدب العربي *
لم
يعرف العرب قديما الشعر المسرحي إلا ما كان من أبي العلاء المعري في رسالة
الغفران التي اعتبرتها الدكتورة عائشة عبد الرحمن نصا مسرحيا يعود إلى
القرن الرابع الهجري. رغم احتكاك العرب قديما بالثقافة اليونانية إلا أنهم
لم يحاولوا ترجمة آدابهم ذات الطابع الوثني لتعارضها مع العقيدة الإسلامية
باستثناء اثرين في البلاغة والشعر لأرسطو.

ولم
يظهر الفن المسرحي إلا في القرن التاسع عشر فقد حاول بعض الشعراء العرب أن
يقدموا للمسرح أعمالا شعرية من ذلك ما قام به الشيخ خليل اليازجي في
مسرحية * المروءة والوفاء * إلا أنها كانت محاولات ناقصة وبقي الأمر كذلك
إلى أن جاء احمد شوقي الذي كانت له صلته بالأدب الفرنسي وطيدة فتأثر
بالمسرح التقليدي الكلاسيكي في* استمداد الموضوعات من التاريخ القديم *
واختيار الأبطال من علية القوم * وتوظيف اللغة الراقية * فكتب مجنون ليلى * عنترة * مصرع كليوباترة *قمبيز * علي بك الكبير * الست هدى
وهي خمس مسرحيات درامية وملهاة واحدة. وقد استقى مادتها من التاريخ
الفرعوني والعربي والمجتمع المصري في عصره. وكتب بعده عزيز أباظة *غروب الشمس * شهريار *العباسة أخت الرشيد.

ويرى النقاد أن مسرحيات عزيز أباظة أقوى من الناحية الفنية من مسرحيات شوقي. ثم كتب صلاح عبد الصبور *مأساة الحلاج *الأميرة تنتظر. عالج فيها مشكلات فلسفية واجتماعية. غير أن الشعر المسرحي ما يزال محصوله قليلا في الأدب العربي بالنسبة للشعر الغنائي.
خصائص الشعر المسرحي *
- يكتب ليعرض على الجمهور – يعتمد على الحوار – تعتمد المسرحية على عناصر أساسية هي:التمهيد أو المقدمة والعقدة والحل.
في التمهيد
يعرض الشاعر الشخصيات والموضوع والزمان والمكان ويشترط فيها أن تكون موجزة
مجملة تلمح إلى الموضوع تلميحا من غير تفصيل ولا كشف للمجهول ويتم ذلك عن
طريق الحوار.أما العقدة فهي العنصر الأساسي في بناء الحبكة الفنية
وهي تنطوي على اشتباك الوقائع والأحداث والمصالح والمنازع والمفاجآت
والتحولات مما يبعث الشك في صدور المشاهدين والقلق والتطلع إلى الحل.

الحل
*وهو خاتمة المطاف والنتيجة التي تصل إليها أحداث المسرحية فتنحل العقدة
ويتضح مصير البارزين من أبطال المسرحية ويكون مفجعا في المأساة وسعيدا في
الملهاة.

وينصح
نقاد المسرحية بان يكون الحل متفقا مع مشاعر الجمهور مرضيا لكل توقعات
النفس البشرية لكن البعض لم يلتزم بهذه النصيحة بحجة أن الحياة ليست دائما
كما نتوقع. والى جانب هذا تنقسم المسرحية إلى فصول ومشاهد أو مناظر. الفصول هي المراحل الكبرى للعمل والمشاهد هي أجزاء الفصل.والفاصل بين فصل وفصل تسمى استراحة.


3-الشعر القصصي
إن الشعر القصصي *
قصة تقدم شعرا أو هو شعر موزون مقفى يقدم قصة قصيرة متكاملة الأجزاء متناسقة العناصر.
تطوره *
الشعر
العربي القديم يعنى بإبراز عواطف الشعراء الذاتية وتحديد مواقفهم من
الحياة وقلما يلتفت إلى غير ذلك وهو ما جعل الشعر القصصي والمسرحي
والملحمي قليلا. وما وجد فانه عبارة عن بذور لعناصر قصصية كما هو الشأن
بالنسبة لقصيدة * من قصص الكرم *للحطيئة والتي يقول فيها *

وطاوي ثلاث عاصب البطن مرمل ببيداء لم يعرف بها ساكن رسما
أخي جفوة فيه من الإنس وحشة يرى البؤس فيها –من شراسته – نعمى
إنها
قصة ضيافة بدوية عرضها الحطيئة تامة الجوانب مكانها الصحراء وزمانها الليل
أشخاصها أسرة فقيرة جائعة يقبل عليها ضيف عقدتها تتمثل في قدوم الضيف وعدم
توفر الغذاء وتزداد تعقدا بالتفكير بذبح الابن ويأتي الحل بظهور قطيع من
الحمر الوحشية وتنتهي القصة نهاية سعيدة. وقد تنوعت الأساليب فيها.

أما في العصر الحديث *

فقد لجا إلى القصة أو الأقصوصة كثير من الشعراء على رأسهم المجددون في
الشعر وقد أعانهم الأسلوب القصصي على تحقيق مبادئهم في تحقيق الوحدة
العضوية في الشعر. وكان المحافظون قبلهم قد حاولوا الكتابة في القصة كما
فعل شوقي في شعره التعليمي يقول في قصيدة الأسد والضفدع **

قالوا: استوى الليث على عرشه فجيء في المجلس بالضفدع
وقيل للسلطان: هذي التي بالأمس آذت عالي المسمع
تنقنق الدهر بلا علة وتدعي في الماء ما تدعي
فانظر إليك الأمر في ذنبها ومر نعلقها من الأربع
فنهض الفيل وزير العلا وقال: يا ذا الشرف الأرفع
لا خير في الملك وفي عزه إن ضاق جاه الليث بالضفدع
فكتب الليث أمانا لها وزاد أن جاد بمستنقع
أما المجددون فقد أحسنوا استعمالها واستغلالها وخاصة بعد أن عرفوا القصة الغربية بخصائصها الفنية فكتب إيليا أبو ماضي الحجر الصغير والتينة الحمقاء التي يقول في مطلعها:
وتينة غضة الأفنان باسقة قالت لأترابها والصيف يحتضر
وقد شاعت القصص الشعرية كثيرا في دواوين المتأخرين من الشعراء.
خصائص الشعر القصصي:
الشعر القصصي قصة تقدم شعرا ويتسم هذا النوع من الشعر بتوافره على العناصر الفنية الأساسية للقصة وهي:السرد:ويشتمل على تقديم أحداث القصة. الوصف: ويحتوي على إبراز سمات أشخاص القصة وبيئتهم. الحوار:وهو
ما يجري على السنة أشخاص القصة من حديث واستخدام هذه العناصر يتطلب
التنويع في أدوات التعبير من استفهام إلى تعجب إلى أمر أو نهي...

وما
دامت الحياة دائمة التطور والتلون والتبدل فالأدب جزء من هذه الحياة لا بد
أن يلامسه التطور حتى يواكب العصر. والشعراء العرب لم يتركوا فرصة قد تخدم
أدبنا ألا أحسنوا استغلالها من اجل التغيير وإعطاء نكهة جديدة لشعرنا
وإضافة أحجار كريمة إلى تاجنا المرصع الجميل.

بالتوفيق ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assotouate.realmsn.com
 
الشعر الموضوعي .....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية توات الاجتماعية :: القسم التعليمي :: واحة التعليم الثانوي-
انتقل الى: