جمعية توات الاجتماعية
يسعدنا ان تكون ضمن منتدانا كما يشرفنا ان تكون بيننا ....شيء جميل ورائع جداً أن نسعى إلى المساهمة والتكافل الاجتماعي بين افراد الأمه عامة والامة التواتية خاصة بالأخص طبعاً سجل أخينا وانضم لكوكبة تواتية طموحة ..

جمعية توات الاجتماعية

التضامن، التكافل الاجتماعي
 
الرئيسيةhalloاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 تمارين للذاكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
وسام التميز الرياضي
وسام التميز الرياضي
avatar

عدد المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 13/05/2009
العمر : 27
الموقع : hammali.emonsite.com

مُساهمةموضوع: تمارين للذاكرة   الإثنين 26 أكتوبر 2009, 13:15

-أذكر آية تضرب مثلا لمن ينصح غيره ولا ينصح نفسه ؟
قوله تعالى " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم " (الآية :44 البقرة)
والإستفهام هنا للتقرير والتوبيخ والبر والخير . وذلك أن الأحبار كانوا
يأمرون أقاربهم بإتباع محمد صلى الله عليه وسلم ولا يتبعونه أو يأمرون
بالصدقة ولا يتصدقون.

2-أذكر آية تضرب مثلا للأمر الوسط ؟
قوله تعالى " لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك " (الآية :68 البقرة)
العارض المسنة والبكر الفتية والعوان النصف بينهما وقد جاء هذا فى وصف
البقرة التى أمر بنوا إسرائيل بذبحها فيما قاله موسى لهم " إن الله يأمركم
أن تذبحوا بقرة "

3-أذكر آية تضرب مثلا لعواقب الأمور التى لا توافق أهواء الناس غالبا لحملهم على عدم التشبث بمحبوب يضر ؟
قوله تعالى"وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم"(الآية:216 البقرة )
وهذه الآية تحمل عسر معنى الطمع والرجاء . والآية واردة فى معرض فرض
القتال والنفس بطبيعتها لا تميل إليه لما فيه من التضحية بالمال والولد
والروح ولكن ربما كرهنا شيئا وفيه نفعا أو أحببنا شيئا وفيه مضرتنا .

4-أذكر آية تضرب مثلا على القليل يباركه الله بالعزم والإقدام فيكون أنفع من الكثير.
قوله تعالى " كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله " (الآية :239 البقرة )
الفئة الجماعة و الآية من مقول جند طالوت حين رأوا جيش جالوت ملك العمالقة
ورأوا ماهو عليه من إستكمال العدة والكثرة فقالوا " لا طاقة لنا اليوم
بجالوت وجنوده " فقال الثابتون منهم على عقيدتهم والموقنون بالرجوع إلى
ربهم بعد الشهادة " كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله "

5-أذكر آية تضرب مثلا لمن يصنع الخير ثم يتبعه الشر رغبة فى أن يبتعد عن شره ويخلص فى عمله .
قوله تعالى " قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذى " (الآية :263 البقرة )
وقول معروف أى رد جميل حسن ، والأذى تطاول المسئول على السائل باليد أو
اللسان . وقد جاء هذا الكلام فى أعقاب تشبيه المنفقين أموالهم فى سبيل
الله بحبة أنبتت سبع سنابل ثم وعد المنفقين غير المانين ولا المؤذين بأجر
من ربهم وأمن من أهوال يوم الاقيامة والخير فى الآية يعطى معنى النصح
والإرشاد .

6-أذكر آية تضرب مثلا لمن يحمل نفسه فوق طاقتها ليعد عن ذلك .
قوله تعالى " لا يكلف الله نفسا إلا وسعها " (الآية :286 البقرة )
وسعها طاقتها والآية واردة فى معرض تيسير أمور الدين وخلوه من الحرج ، رحمة من الله ورأفة بهم ومراعاة لصالح أمرهم.


7-أذكر آية تضرب مثلا للحمل على إحسان العمل و الإنفاق من طيب المال.
قوله تعالى " لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون " (الآية :92 آل عمران)
البر الخير ، والبر من الله تعالى رحمته ورضاه وتوفيقه ، والآية فى سياق
الترغيب فى الإنفاق والحث عليه والله ولى الجزاء . من أجل ذلك كان صدر
الآية مقيدا أن العبد لا ينال كمال الرضا من الله إلا إذا أنفق من ماله
الذى يحبه ويؤثره إمتثالا لقوله تعالى "أنفقوا من طيبات ما كسبتم ".

8-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان يلين فيجتمع حوله رفاقه ويقسوا فينفضون من حوله .
قوله تعالى " لو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك " (الآية :259 آل عمران)
فظا سىء الخلق ،لإنفضوا لتفرقوا ومساق الآية فى إظهار لين الرسول لقومه
وعطفه عليهم حتى إجتمعوا حوله ، ولو كان سىء المعامله لتفرق صحبه من حوله
ومن مظاهر معاملته الكريمة لصحبه أنه كان يعفو عنهم فيما يختص به ويستغفر
لهم فيما يختص بحق الله إتماما للشفقه عليهم ويشاورهم فى الأمر إستظهارا
برأيهم وتطيبا لنفوسهم وتألفا لقلوبهم .

9-أذكر آية تضرب مثلا يتردد الإنسان بين أمرين حيرة وإضطراب .
قوله تعالى " مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء " (الآية :143 النساء )
الذبذبة الإضطراب ومعناها فى الآية التردد بين الكفر والإيمان ، والآية
تعرض سمات المنافقين الذين يخادعون الله وهو خادعهم وإذا قاموا إلى الصلاة
قاموا كسالى يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا ’ فهؤلاء مظهرهم مع
المؤمنين ومخبرهم مع الكافرين.

10-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان لا يبلغ إلا ما كلف تبليغه .
قوله تعالى " ما على الرسول إلا البلاغ " (الآية :99 المائدة )
"ال" فى الرسول عهدية والمعهود الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والآية
واردة بصيغة القصر أى أن مهمة الرسول محصورة فى تبليغ ما أنزل إليه من ربه
، أما أمر الإيمان والكفر أو الهدى أو الضلال فموكول إلى الله عز وجل
وحينما تجرى الآية مجرى المثل تخرج "ال" عن العهدية إلى الجنسية.

11-أذكر آية تضرب مثلا لعدم تساوى الشر والخير .
قوله تعالى " لا يستوى الخبيث والطيب " (الآية :100 المائدة)
"ال" فى الخبيث والطيب جنسية وكذلك فهو عام فى حلال المال وحرامه وصالح
العمل وطالحه وصحيح المذاهب وفاسدها وجيد الناس ورديئهم وليس ثمة عقل سليم
يجوز إستواءهما.

12-أذكر آية تضرب مثلالمن يرتاب فى أمر واقع لا محالة .
قوله تعالى " لكل نبأ مستقر " (الآية :67 الأنعام)
مستقر : أى إستقرار ونهاية والآية مسوقه فى معرض تكذيب المشركين بالقرآن
وهو الحق فقل لهم يا محمد ليس أمركم موكولا إلى ولست عليكم حفيظا ، إنما
للأمور غاياتها التى تنتهى إليها.


13-أذكر آية تضرب مثلا للظالمين يبلى بظالم مثله .
قوله تعالى " كذلك نولى بعض الظالمين بعضا " (الآية :129 الأنعام)
ومساق الآية فى خطاب الله تعالى للجن بأنهم قد أكثروا من شيعهم من الإنس ،
وإعترف الإنس بأن كلا الفريقين قد ترك أثرا فى صاحبه فالجن دلوا الإنس على
الشهوات والإنس أطاعوا الجن وساعدوهم على الإغواء ، ثم لعنهم الله جميعا
فقال سبحانه للفريقين " النار مثواكم " حيث إستعان كل منكم بصاحبه على
المعصية والظلم .

14-أذكر آية تضرب مثلا على سبيل النصح لمن تريد منه التحلى بطاعة الله .
قوله تعالى " ولباس التقوى خير " (الآية :26 الأعراف )
لباس التقوى : الورع والخشية من الله ، وإنما إختار اللباس لأنه موضع الزينه فكذلك التقوى حلية لصاحبها وزينه له.

15-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان تكرم أفعاله لكرم معدنه وبالعكس .
قوله تعالى " والبلد الطيب يخرج نباته بإذن الله والذى يخبث لا يخرج إلا نكدا" (الآية :58 الأعراف)
البلد الطيب الأرض الكريمة ، والذى خبث الأرض السبخة ،والنكد الذى لا خير
فيه . والمعنى أن الأرض الجيدة التربه يخرج نباتها بتيسير الله حسنا طيبا
نافعا أما الأرض السبخة فيخرج نباتها حيقا قليل الجدوى.

16-أذكر آية تضرب مثلا لمن يحرم الخير حين لا يستحقه .
قوله تعالى " ولو علم الله فيهم خيرا لأسمعهم " (الآية :33 الأنفال)
وهذه الآية مسبوقه بقوله تعالى " إن شر الدواب عند الله الصم البكم " أقول
وأحسن ما تفسر به الدواب كل من داب على وجه الأرض وليست خاصة بالبهائم ،
ويعنى الصم البكم الذين أصموا أذانهم عن سماع الحق وقبوله والنطق به ،
وأمثال هؤلاء لو سبق فى علم الله أنهم مستعدون لقبول الحق لهيىء أسماعهم
له ، ولو هيىء لهم لأعرضوا بحكم طبيعتهم .

17-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان فيجانبه العتب .
قوله تعالى " ما على المحسن من سبيل " (الآية :91 التوبة )
والآية وارده فى إتجاه معين هو أن الضعفاء والمرضى والعاجزين عن الإنفاق
ليس عليهم جناح إذا تخلفوا عن القتال ماداموا قد آمنوا بالله ورسوله
وأطاعوهما وهؤلاء المعذرون الناصحون لله ولرسوله لا سبيل لأحد عليهم فى
عتب أو ملامة وليسوا أهلا للعقاب .

18-أذكر آية تضرب مثلالقرب موعد العقاب .
قوله تعالى " أليس الصبح بقريب " (الآية :81 هود)
والآية من مقول رسل الله الذين جاءوا إلى لوط لطمأنته وقد أمروه بمغادرة بله ليلا ، وأخبروه بهلاك قومه فى وقت الصبح.




19-أذكر آية تضرب مثلا للرأى الحاسم فى الأمر المحير .
قوله تعالى " قضى الأمر الذى فيه تستفيان " (الآية :41 يوسف )
وهو قول يوسف الصديق عليه السلام لما عرض عليه صاحبا السجن رؤياهما فقال
أحدهما إنى أرانى أعصر خمرا وقال الآخر إنى أرانى أحمل فوق رأسى خبزا تأكل
منه الطير فأفتاهما قائلا أما أحدكما فيسقى ربه خمرا وأما الآخر فيصلب
قتأكل الطير من رأسه وبعد إتمام الفتيا قال قضى الأمر .

20-أذكر آية تضرب مثلا لوضوح الحق بعد خفائه .
قوله تعالى " الآن حصحص الحق " (الآية :51 يوسف )
وهو من مقول إمرأة عزيز مصر ذلك أن عزيز مصر أرسل فى طلب يوسف من السجن
فقال لرسول العزيز"إرجع إلى ربك فأسئله ما بال النسوة اللاتى قطعن أيدهن "
فوجه العزيز إلى نسوة المدينة ماحقيقة الأمر حين طلبتن من يوسف ما طلبتن ؟
فأجبن حاش لله ما علمنا عليه من سوء وهنا لم يسع إمراة العزيز إلا أن
تتراجع فتقول الآن حصحص الحق ومعنى حصحص أى ثبت وظهر.

21-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان يرجع وينسب إلى المقادير ما كان سببا فيه .
قوله تعالى " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " (الآية :11 الرعد )
والآية مسوقة للدلالة على عدل الله .

22-أذكر آية تضرب مثلا لمن لا يحسن عملا يعهد إليه به .
قوله تعالى " أينما يوجهه لا يأت بخير "

23-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان يعمل عملا يستبين منه معدنه .
قوله تعالى " قل كل يعمل على شاكلته " (الآية : 84 الإسراء )
شاكلته طريقته والآية مسوقه لبيان طبيعة الإنسان ذلك أنه إذا مسته رحمة
بطروا وإستكبروا وإذا أصابته محنة يئس وجزع وكل ميسر لطريقته .

24-أذكر آية تضرب مثلا للجزاء يتسبب فيه مستحقه .
قوله تعالى " ذلك بما قدمت يداك " (الآية :10 الحج )
ذلك إشارة إلى الجزاء وهو إذاقته العذاب يوم القيامة لقاء جداله فى الله بغير علم .

25-أذكر آية تضرب مثلا لمن يدعوا من لا يستجيب له وكلاهما ضعيف .
قوله تعالى " ضعف الطالب والمطلوب " (الآية :73 الحج )
جاءت هذه العبارة فى أعقاب مثل ضربه الله تعالى لمن يدعون غير الله لبيان
أن المدعوين من دون الله عاجزون من خلق الذبابه قال جار الله " وأدل من
ذلك على عجزهم وإنتفاء قدرتهم ، أن هذا الخلق الأقل والأذل لو إختطف منهم
شيئا فإجتمعوا على أن يستخلصوه منه لم يقدروا .

26-أذكر آية تضرب مثلا للقوم يختلفون فى أمر فيناصر كل فريق مذهبه ويفرح به .
قوله تعالى " كل حزب بما لديهم فرحون " (الآية :32 الروم )
ومن قبل نهانا الله أن نكون من المشركين الذين إختلفوا فى دينهم فجعلوه
أديانا مختلفه ، إختلاف أهوائهم ثم كانوا فرقا كل فرقة تشايع إمامها الذى
أضلها وتفرح بمذهبها الذى إعتنقته .

27-أذكر آية تضرب مثلا لعموم البلاء بسبب المعصية .
قوله تعالى " ظهر الفساد فى البر والبحر " (الآية :41 الروم )
والمراد بالبر والبحر عامة الأماكن والفساد يراد به القحط والجدب وإمساك
الأرض عن الإنبات وضآلة الأرباح فى التجارة وكثرة الحرق والغرق وذلك بسبب
ما يرتكبه من معاصى .

28-أذكر آية تضرب مثلا لقلة من يشكرون نعم الله .
قوله تعالى " وقليل من عبادى الشكور " (الآية :13 سبأ )

29-أذكر آية تضرب مثلا للإنسان يتمنى فيحرم من أمنيته جزاء ما صنع .
قوله تعالى " وحيل بينهم وبين ما يشتهون " (الآية :54 سبأ)
الضمير فى بينهم عائد إلى الكفرة فى الآية السابقة والمراد أن الله لم ييسر لهم طلبهم من النجاة .

30-أذكر آية تضرب مثلا للصادق الذى ينبئك عن خبره .
قوله تعالى " ولا ينبئك مثل خبير " (الآية :14 فاطر )

31-أذكر آية تضرب مثلا لمن يمكر بغيره ، فيصيبه شؤم مكروه .
قوله تعالى " ولا يحيق المكر السىء إلا بأهله " (الآية :43 فاطر )
لا يحيق أى لا يحيط ولا ينزل والآية آتية فى أعقاب إقسام المشركين أن لو
جاءهم رسول ليكونن أقرب إلى تصديقه من اليهود والنصارى فلما جاءهم نفروا
منه وإستكبروا ومكروا ولا يلقى عاقبة المكر إلا فاعلوه .

32-أذكر آية تضرب مثلا تحث على عمل الخير والإتجاه إلى أمجد المقاصد .
قوله تعالى " لمثل هذا فليعمل العاملون " (الآية :61 الصافات )
والمشار إليه فى الآية ما يلقاه المؤمنون من حسن الجزاء يوم القيامة .

33-أذكر آية تضرب مثلا لقلة أهل الصلاح والإستقامة .
قوله تعالى " وقليل ماهم " (الآية :24 ص )
ومساق المثل فيما ذكره الله تعالى من أن كثيرا من الخلطاء يبغى بعضهم على
بعض مستثنيا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلا بغى بينهم وهم قلة .
34-أذكر آية تضرب مثلا لإستحالة الإستواء بين المتضادين .
قوله تعالى " وهل يستوى الذين يعملون والذين لا يعملون " (الآية :9 الزمر )
مساق المثل فى التسوية بين القائمين بوظائف الطاعات ساعات الليل والنهار
قائمين وساجدين يحذرون عذاب الله فى الآخرة ، ويرجون رحمة ربهم ومن هم على
الضد من ذلك لا يكترثون للآخرة ولا يطلبون رحمة الله وهما بالضرورة لا
يستويان.

35-أذكر آية تضرب مثلا للبلاء ينزل فلا يستطيع دفعه إلا الله .
قوله تعالى " ليس لها من دون الله كاشفة " (الآية :58 النجم )
وقبله " أزفت الآزفة " أى دنت الساعة وليس هنالك من يدفعها إذا قامت إلا الله عز وجل .

36-أذكر آية تضرب مثلا أن العمل الصالح يلقى صاحبه الجزاء الصالح .
قوله تعالى " هل جزاء الإحسان إلا الإحسان " (الآية :60 الرحمن )
والإستفهام للنفى أى ليس للإحسان جزاء إلا الإحسان أى أن الجزاء يماثل العمل حسنا .

37-أذكر آية تضرب مثلا للحث على الإعتبار بالأحداث .
قوله تعالى " فاعتبروا يأولى الأبصار " (الآية :2 الحشر )
والآية واردة فى اليهود يعتقدون أن حصونهم تمنعهم من وقوع البلاء بهم لكن الله أتاهم من حيث لم يحتسبوا وقذف قى قلوبهم الرعب .

38-أذكر آية تضرب مثلا للجماعة يأتلف ظاهرها ويختلف باطنها .
قوله تعالى " تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى " (الآية :14 الحشر )
وشتى أى متفرقون فرق شتى ، والمعنى يظنهم الرائى أنهم مجتمعون على كلمة واحدة والواقع أن قلوبهم متفرقه .

39-أذكر آية تضرب مثلا للحث على إعادة النظر فى الأمر .
قوله تعالى " إرجع البصر كرتين " (الآية :4 الملك )
كرتين أى مرتين والمعنى كرر النظر فى السماء لتستوثق أن السماءليس بها شقوق فليس قى خلق الرحمن من تفاوت .

40-أذكر آية تضرب مثلا للحث على إحسان العمل حتى ينجو صاحبه من عقاب الله.
قوله تعالى " إن ربك لبالمرصاد" (الآية :14 الفجر)
الآية كفاية عن أن الله تعالى يراقب أعمال عباده وهو سبحانه منزه عن المكان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assotouate.realmsn.com
 
تمارين للذاكرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية توات الاجتماعية :: القسم الاجتماعي :: واحة للتصوف-
انتقل الى: